غير مصنف

فقدان الوزن بالبروتين .. السر الذهبى لحرق الدهون

 

وجدت دراسة طبية حديثة في الولايات المتحدة أن اتباع نظام غذائي غني بالبروتين من شأنه أن يقطع شوطا طويلا في مساعدتك على فقدان الوزن بالبروتين وحرق الدهون.

وفقا للدراسة التي نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، واتباع نظام غذائي يركز على البروتين يساعدك على الشعور بالشبع وتزويد الجسم بالطاقة التي يحتاجها، فضلا عن زيادة حرق الدهون.

ويستند مبدأ هذا النظام الغذائي على استهلاك البروتين إضافية، بالمقارنة مع مستوى أن جسم الإنسان يحتاج، ولكن خبراء الصحة لم يتفقوا حول خسارة الوزن عن طريق البروتين.

من ناحية أخرى، يحرص الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً لـ فقدان الوزن بالبروتين على تقليل المواد الأخرى، مثل الكربوهيدرات والدهون.

في التجربة السريرية، بعض المشاركين اتبعوا حمية استهلكوا خلالها كميات ضخمة من البروتين، بينما التزم آخرون بما يعرف بـ”النظام الغذائي لأمريكا الشمالية”.

المقصود بالحمية الغذائية في أمريكا الشمالية هو النظام الغذائي غير الصحي الذي أصبح شائعًا في معظم البلدان الغربية، وسط تحذيرات حول الدهون والسكريات التي يحتوي عليها.

ويشمل هذا النظام الغذائي الأطباق الشهيرة عالميا مثل “البرغر” والبيتزا والسندويشات والبطاطس المقلية، فضلا عن لحوم البقر والدجاج المطبوخة في الزيت، وهو أمر ضار بالصحة.

دراسات علمية أثبتت فاعلية فقدان الوزن بالبروتين

وأظهرت النتائج أن المشاركين الذين اتبعوا حمية فقدان الوزن بالبروتين، تمكنوا من حرق المزيد من السعرات الحرارية، على مدى 23 ساعة، مقارنة بأولئك الذين اتبعوا النظام الغذائي في أمريكا الشمالية، الذي مزج بين الدهون والكربوهيدرات.

ولأن انصار حمية فقدان الوزن بالبروتين كانوا قادرين على حرق المزيد من السعرات الحرارية، كانوا قادرين أيضا على التخلص من المزيد من الدهون مقارنة بالفئة الأخرى.

وأوضح الباحثان المشاركان في هذه الدراسة، كارلا برادو وكاميلا بينتو، أن ما تكشفه هذه الدراسة هو أن عدد السعرات الحرارية التي يستهلكها المرء يومياً ليس عاملاً حاسماً في مسألة الوزن. .

وأوضحت الأكاديميتان أن الأهم هو مصدر السعرات الحرارية التي نحصل عليها، لأن الشخص الذي يأكل 500 سعرة حرارية في قطعة دجاج، بعد طهيها بطريقة صحية، يختلف تمامًا عن تناول 500 سعرة حرارية. في شكل “الآيس كريم” أو قطعة من الدجاج المقلية في الزيت.

إقرأ أيضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى